الأمن السعودي يعلن القبض على 7 خونة فى المملكة السعودية

الأمن السعودي يعلن القبض على 7 خونة فى المملكة السعودية

- ‎فيأخبار عربي
0
شبكة خبر

اعلنت وزارة الخارجة السعودية اليوم فى بيان لها انها قامت بالقبض على 7 خونة قامو بزعزة الامن الداخلي عبر الاعلام واستخدامهم مواقع التواصل الاجتماعي توتير من اجل زعزعة الامن بالتعاون مع قطر وتركيا ولبنان

وكشف حساب “معتقلي الرأي” الشهير على موقع “تويتر”، والذي يُعرف بمتابعة وكشف أخبار المعتقلين السعوديين، أن حملة الاعتقالات شنّتها السلطات في السعودية، أمس الخميس أول أيام الشهر الفضيل.

وبيّن الحساب، اليوم الجمعة، أن من عُرف من المعتقلين خمسة؛ وهم: الكاتب الدكتور محمد الربيعة، والدكتور إبراهيم المديميغ، بالإضافة إلى الناشطات: لجين الهذلول، وعزيزة اليوسف، وإيمان النفجان.

وفي تغريدة أخرى أعلن الحساب اعتقال نوره فقيه، شقيقة المعتقل منصور فقيه.

وقال: “تأكّد لنا قيام المباحث باعتقال السيدة نوره فقيه، بعد استدعائها مع والدتها صباح أمس (الخميس)، بحجّة “توقيع بعض الأوراق”. وتابع أنها “شقيقة المعتقل منصور فقيه، وزوجها معتقل أيضاً، وهي حالياً محتجزة بدار الفتيات بمكة”.

وكان الناشط محمد الربيعة قد نشر على حسابه في “تويتر” قبل اعتقاله تغريدة تقول: “يكرهون الضحيّة، ويبرّؤون الجاني، فقط لأن موت الضحية مزعج ويحدث جلبة! لا مانع لديهم من موته، ما يزعجهم فقط هو أنه بكل وقاحة يتجرّأ ويُحدث ضجيجاً عندما يرحل!”.

ويكشف الحساب العديد من المعلومات عن المعتقلين السعوديين وما يتعرّضون له من انتهاكات واعتقال تعسّفي، واحتجاز بلا تهمة أو محاكمة، كما يطالب بالإفراج الفوري عنهم.

ومنذ 10 سبتمبر الماضي، وبعد تولّي محمد بن سلمان ولاية العهد، نفّذت السلطات السعودية موجة من الاعتقالات ضد رجال الدين وغيرهم؛ فيما يبدو أنها حملة منسّقة ضد أي معارضة محتملة.

وفي 4 نوفمبر، اعتقلت أيضاً أمراء ومسؤولين حكوميين حاليين وسابقين ورجال أعمال بارزين لمزاعم الفساد ضدهم، واحتُجزوا في فندق 5 نجوم بالرياض.

والأسماء المتداولة هم أربعة رجال وثلاث نساء، وبينهم سعودية تلعب على وتر ولاية المرأة وتطالب بإسقاط الولاية بهدف صنع فتنة في المملكة عبر وسوم وحملات، مستغلة مواقع التواصل الاجتماعي، كما شاركت في فيلم تسجيلي يتهم المملكة بالتطرف، وأيضًا ضمن الأسماء محامٍ شهير يتستر بعمله في حقوق الإنسان.

وكان ضمن الأسماء المتداولة أيضًا، شخصية شهيرة حاولت أن تنسب الفضل لنفسها في قرار السماح للمرأة بالقيادة في المملكة، وتسعى لنسب الفضل إلى نفسها في أي قرارات تمس حقوق المرأة، وهي تخطت الأربعين من العمر، وأيضًا شابة كانت تطالب بقيادة المرأة وإسقاط الولاية بشكل يمس العادات والتقاليد السعودية .

وعبر وسم عملاء السفارات، أكد مغردون أن من يعتقد كون الحقوق وحرية الرأي شماعة لتحويل المجتمع إلى الانحلال واهم، وأن من يحاول التآمر على المملكة سيسقط كما سقط من قبله.

وكتب منصور الخميس: “دولتنا تتصف بالحلم والأناة مع أبنائها، لكن هناك من يعتقد أن بإمكانه أن يفعل ما يريد مستخدمًا شماعة الحقوق وحرية الرأي لتحويل مجتمعنا لمجتمع منحل.. لذلك كانت كلمات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز نبراسًا وميزانًا حين قال لا مكان بيننا لمتطرف أو منحل”.

أما محمد الشقا فكتب: “بلادنا مستهدفة، والجهات الخارجية لا تنفع الخونة.. القانون على الجميع”.

ومن جانبه، غرد نايف العساكر: “سواء كانوا إخونجية أو ليبرالية، فالله كاشفهم لا محالة، والدولة ستضربهم بيد من حديد.. كل من كان يتحالف مع أعداء الوطن على الوطن فقد كتب نهايته بيده”.

وغرد شهراني بقوله: “هذا جزاء كل من يخالف قوانين الوطن والقانون لا يحمي المغفلين لا تقول ما كنت أدري إنهم يدارون من الخارج وخلفهم قوى معادية”.

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

مسلسل زهرة الثالوث الحلقة 29

مسلسل زهرة الثالوث الحلقة 29 مسلسل زهرة الثالوث